جاري الإعداد...

المنتدى النسائي البلدي ينظم معرضاً لإبداعات ومنتوجات النساء

المنتدى النسائي البلدي ينظم معرضاً لإبداعات ومنتوجات النساء
 

المنتدى النسائي البلدي ينظم معرضاً لإبداعات ومنتوجات النساء

 بمبادرة طاقم المنتدى النسائي البلدي – قسم الخدمات الاجتماعية – بلدية ام الفحم - من ادارة، سكرتارية ومرشدات في فرعيّ المنتدى - حي المحاجنة وحي المحاميد، وبمشاركة لفيف من العضوات المشاركات في الدورات والورشات المهنية والقيادات النسائية، وتحت رعاية مديرة قسم الخدمات الإجتماعية السيدة فتحية سليم والمستشارة لرعاية شؤون المرأة ومديرة المنتدى النسائي بفرعيه السيدة سعدة ياسين، تم افتتاح معرض إبداعات المنتدى النسائي البلدي في الاسبوع الأخير ولمدة ثلاثة ايام متتالية، حيث تم عرض المنتجات والإبداعات النسائية التي تم انتاجها خلال الدورات وورشات العمل التي قدمت من قبل كادر المرشدات المتخصصات والمهنيات العاملات في المنتدى النسائي البلدي، ومنها دورات فنّ التفصيل والخياطة بإرشاد وتوجيه المصممة زنبقة حسين ابو خليل، دورات الفنون والأشغال اليدوية بإرشاد الفنانة ومرشدة الفنون السيدة انعام صالح محاجنة وكذلك دورات فن الطهي والكوندتوريا بإرشاد الشيف سهير كمال اغبارية، وكذلك ورشات تنسيق الفواكه والخضار بإرشاد المبدعة سمية محاجنة.

وقد تحدثت في حفل الافتتاح السيدة فتحية سليم - مديرة قسم الخدمات الاجتماعية - والتي اثنت على الكادر العامل في المنتدى النسائي البلدي منذ 25 سنة ولم يمل ابداً ويزداد نشاطاً وحماساً كخلية النحل يوما بعد يوم، وان نشاطاته الجماهيرية، المهنية والتعليمية تعج بين نساء ام الفحم والتي أحدثت قفزة نوعية لدور المرأة الفحماوية.
جدير بالذكر ان المعرض لاقى استحساناً كبيراً بين الحضور، من نساء ورجال ولاقى صدىً واسعاً بين الجمهور. كما شمل المعرض بعض الزوايا التسويقية من اعمال النساء.
وفي حديث مع السيدة سعدة ياسين خطيب - المستشارة لرعاية شؤون المرأة في بلدية  ام الفحم ومديرة المنتدى النسائي البلدي بفرعيه قالت: "جاء هذا المعرض كخلاصة لسنة حافلة من النشاطات النسائية وبأشكالها المختلفة، الجماهيرية، المهنية، التثقيفية والتعليمية. ويعتبر هذا المعرض محفزاً للنساء من اجل تحفيزهن وتشجيعهن للإستمرار بالإنتاج وتشجيعا لباقي النساء من اجل الانضمام والاشتراك في الدورات والفعاليات شبه المجانية المختلفة التي يقوم عليها المنتدى النسائي البلدي بفرعيه حي المحاجنة وحي المحاميد، وكذلك باقي المؤسسات والأطر الموجودة من قبل البلدية والمدعومة من العديد من الاقسام المختلفة، والتي جاءت جميعها من اجل خدمة الجمهور الفحماوي بجميع شرائحه المجتمعية وخاصة النساء".