جاري الإعداد...

انطلاقة برنامج "الثروة البشرية" الريادي التابع لقسم 360 في بلدية أم الفحم

انطلاقة برنامج "الثروة البشرية" الريادي التابع لقسم 360 في بلدية أم الفحم
 

انطلاقة برنامج "الثروة البشرية" الريادي التابع لقسم 360 في بلدية أم الفحم

  مع بداية العام 2018 فاز قسم 360 بلدية ام الفحم، بالإضافة إلى ست مدن أخرى من المدن الرائدة في الدولة، بميزانية خاصة بقيمة مليون شيقل تقريباً لتفعيل برنامج ال"ثروة البشرية" وهو من أهم البرامج التي تشغل بال جيل الشباب والدولة في السنوات الأخيرة.

وقد تبلورت فكرة برنامج "الثروة البشرية" بعد ابحاث قامت بها الدولة ممثلة بوزاراتها المختلفة خلال السنوات 2009 حتى 2014 على الأولاد من جيل الولادة حتى جيل الشباب (18 عاما) لفحص ماهية الخدمات التي تقدمها لهم والخلفيات الاجتماعية والمجتمعية المختلفة بحياتهم ومدى تأثيرها على نشأة جيل قيادي، مبادر، مؤثر، مسؤول ومستقل، كانت تهدف إلى العمل على تعزيز شخصيةالفرد، ضمن تذويت اللغة الإيجابية وطرق التدخل لتنمية القدرات ونقاط القوة (גישת הכוחות)، تطوير الخدمات وملاءمتها للاحتياجات، فحص العقبات التي قد تواجه الاولاد أو الشباب وعائلاتهم وكيفية معالجتها، والكثير من المواضيع المتعلقة بذلك.
وكانت انطلاقة برنامج الثروة البشرية بدأت بمسح كامل للخدمات التي تعطى للاولاد والشباب في مؤسسات البلدية المختلفة، وبناء على نتائجه قام طاقم الثروة البشرية بتجهيز خطة استراتيجية للبرنامج لسنة 2020، وبناء اهداف بعيدة المدى لسنة 2023 وقد لاقت الموافقة والاستحسان والدعم من الجهات المختصة.
وقد عقدت الاثنين 10.12.18 الجلسة الأولى للجنة التوجيه لبرنامج "الثروة البشرية" عرض خلالها سيرورة العمل منذ شهر نيسان الماضي حتى شهر كانون الاول الحالي والخطة الاستراتيجية، وقد شدد طاقم الثروة البشرية على ضرورة العمل المشترك والمسؤولية المشتركة بين المؤسسات والوزارات والأقسام المختلفة المختصة بالعمل مع الأطفال والشبيبة، هو الحلقة الأهم لبناء مجتمع سليم وانسان سوي.