جاري الإعداد...

جلسة طارئة في بلدية أم الفحم لتباحث آفة العنف

جلسة طارئة في بلدية أم الفحم لتباحث آفة العنف
 

جلسة طارئة في بلدية أم الفحم لتباحث آفة العنف

 بدعوة من ادارة بلدية ام الفحم، عقدت مساء الخميس 27.12.2018، جلسة طارئة في ديوان رئيس البلدية، بحضور أعضاء البلدية وأئمة مساجد واعضاء اللجنة الشعبية وعدد من رجال الإصلاح والأهالي، بهدف بحث آفة العنف وسبل تهدئة الخواطر وإصلاح ذات البين في أعقاب مقتل المرحوم سليم محمد سليم جبارين هذا الاسبوع.

وأجمع الحضور على تحميل الشرطة المسؤولية عمّا آلت إليه الأمور واستفحال العنف والجريمة في مدينة أم الفحم خاصة والداخل الفلسطيني بشكل عام، كما دعا البعض لإقامة مجلس سلم أهلي في أم الفحم يشكل من كل أطياف المجتمع الفحماوي للوقوف لمواجهة العنف وطرح حلول جذرية.
وفي نهاية الجلسة لخص، رئيس البلدية د. سمير صبحي مضمونها بطرح مقترحات عملية، كان من بينها تشكيل لجنة للتعاطي مع الأزمة الحالية في أعقاب مقتل المرحوم سليم جبارين، وتضم عددا من أهل الاصلاح والقيادات المحلية، من بينهم السادة: الشيخ مشهور فواز، زياد أبو جارور، وفاروق عوني، وسليمان أحمد، د.رائد فتحي، محمد أبو حفيظة، المهندس زكي محمد، ومحمد تلس، كما نوّه رئيس البلدية إلى إمكانية أن تضم اللجنة شخصيات أخرى بهدف المساهمة في تطويق الأزمة الحالية.
وأكد الدكتور سمير صبحي، أنه يعتزم بالتعاون مع النائب الدكتور يوسف جبارين إلى التواصل مع الجهات الشرطية وطلب عقد جلسة عاجلة مع وزير الأمن الداخلي، بهدف وضعهم أمام مسؤولياتهم، كما تطرق إلى خطوات لاحقة ستقوم بها بلدية أم الفحم بالتعاون مع كافة الأطراف والفئات في مدينة أم الفحم بهدف إقامة مجلس أهلي في المدينة يعمل على صياغة ووضع تصورات عملية لمحاربة آفة العنف.