جاري الإعداد...

بكتيريا السالمونيلا

 

بكتيريا السالمونيلا

 السالمونيلا من احد الكائنات الحية الدقيقة ترى من خلال المجهر فهي وحيدة الخلية وهي على شكل عصيات، توجد هذه البكتيريا بطريقة اعتيادية في الدواجن وقشرة البيض والحليب غير المبستر واللحوم والمياه غير المعالجة ,ويمكن أيضا ان تتواجد في مجموعة كبيرة من الحيوانات الاليفة.
اما سلالات السالمونيلا تتعدى ال 2300.
وتملك هذه السلالات القدرة على اصابة الحيوان والانسان والشائع منها سالمونيلا تيفيموريم المسببة لحمى التو فيئد وسالمونيلا انتر تدس مع الاشارة ان السلالات تعمل على اظهار المرض واعراضه في الحيوان من الممكن ان تكون السبب لإصابة الانسان بالمرض كما بالعكس.
تتواجد السالمونيلا في الجهاز الهضمي للإنسان والحيوان والطيور ومن خلاله تنتشر البكتيريا في اللحوم وعلى اليدين وادوات الذبح وما بعد ذلك. اصابتها للإنسان تتم في الغالب بعد اكله للحوم الغير مطهية جيدا وما تعرض للتلوث بها من اطعمة اخرى.

كما من الممكن ان يتم تعرض الاطعمة لهذه البكتيريا في حال تداولها اشخاص لا يعيرون النظافة عامة اهتماما وكذلك نظافة ايديهم خاصة بعد استخدامهم المراحيض. لذا كان من الواجب الحرص على غسل اليدين بالماء والصابون وبشكل محدد لمن هو مصاب بالإسهال او من يتعامل مع الطيور والزواحف ولو كانت سليمة.

 الاغذية الناقلة لبكتيريا السالمونيلا:
الخضروات والفواكه من الممكن ان تكون حاملة للبكتيريا , والاغذية الغير مطبوخة أي النية كاللحوم والبيض والدواجن, والاطعمة التي تحتوي على البيض (مايونيز)ومنتجات الحليب الغير مبستر. ويجب الحذر من عدم حدوث اتصال ما بين الاطعمة التي تم طهيها مع الدواجن الغير مطبوخة، او الاطعمة الخام وذلك منعا لانتقال البكتيريا.
ويعود السبب الرئيسي وراء نقل وعدوى هذه الاغذية للبكتيريا عدم التعامل الصحي الجيد والامن من مرحلة التجهيز والاعداد الى مرحلة الطهي.
اعراض التسمم بالسالمونيلا:
تظهر اعراض التسمم الغذائي بالسالمونيلا بعد فترة حضانة تمتد من 12 – 72 ساعة من تناول الغذاء الملوث بالبكتيريا الحية، وتظهر هذه الاعراض على هيئة اسهال ,صداع وتقلصات في المعدة وقد يرافقها الغثيان والقيء مع ارتفاع في درجة حرارة الجسم

طرق الوقاية

1. ايلاء الاهتمام بالنظافة الشخصية بغسل اليدين بالماء والصابون بعد استخدام المرحاض او العب مع الحيوانات الاليفة وقبل اعداد الطعام.
2. التأكد من ان المواد الغذائية التي يحتمل ضمنا ان تكون ملوثة بالسالمونيلا يجب طهيها جيدا للقضاء على البكتيريا
3. منع التلوث التبادلي داخل المطبخ وذلك بعزل الادوات المستخدمة في تحضير الطعام الذي لا يطها (السلطات والفواكه) عن اللحوم النية واقصد بالأدوات هنا السكاكين والواح التقطيع واواني المطبخ وعيرها.
4.غسل اليدين عند الانتهاء من اعداد نوع والانتقال لنوع اخر من الغذاء.
5. تخزين المواد الغذائية في الثلاجة بطريقة لائقة بعزل المواد الغذائية المطبوخة عن الاغذية النية والتأكد من عدم تسرب العصارة الدموية للحوم النية او الدواجن او السمك الى الانواع الاخرى في البراد مثل الاغذية الجاهزة للأكل.
6. تجنب شرب البيض الني او تناول البيض غير المطبوخ جيدا، هذا ويمكن استخدام الانواع المبسترة من البيض الني لأضافتها الى الصلصات او الحلويات التي تتطلب طريقة تحضيرها البيض الني.
7.تجنب الحليب ومشتقاته الغير مبستر
8.انوه على ان هناك حالات كثيرة من التسمم الغذائي بالسالمونيلا تحدث بسبب تناول اغذية المطاعم والمقاهي التي قد لا تلتزم بالاشتراطات الصحية الواجب اتباعها في تحضير الطعام لذلك حاولوا ان تختاروا المطاعم والمقاهي المعروفة بالنظافة وتقديم الوجبات الطازجة.